قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الخميس 19 يوليو 2018م
  • الخميس 06 ذو القعدة 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20179 اغسطساليمن.. ميليشيا الحوثي تعدم قيادات موالية للمخلوع صالح
فريق تحرير البينة
9-8-2017 - 17 ذو القعدة 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

كشف قائد عسكري في الجيش اليمني حدوث تصفيات وإعدامات ميدانية داخل ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح الانقلابية في جبهة بيحان وعسيلان، آخر المعاقل التي يتحصنون بها في محافظة شبوة شرق اليمن، التي تشهد هجوماً واسعاً من الجيش الوطني بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية لاستكمال تحريرها.

 

وأوضح قائد كتيبة الحزم العميد أحمد العقيلي أن خلافات حادة نشبت بين مشرفي الحوثي وعسكريين موالين للمخلوع صالح في جبهة بيحان، وصلت حد التصفية الجسدية لعناصر كبيرة في صفوف ما كان يسمى الحرس الجمهوري، الموالي لصالح.

 

وأكد العميد العقيلي أن ميليشيات الحوثي قامت بتصفية أربعة قيادات ميدانية موالية للمخلوع صالح في مديرية بيحان، خلال الشهرين الماضيين، نتيجة خلافات حول إدارة المعركة ورفض الضباط الموالين لصالح الانصياع لأوامر مشرفي الحوثي في الجبهة، وفقاً لتصريح أدلى به للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية.

 

وأشار قائد كتيبة الحزم المكلفة بالعمليات الميدانية لتطهير بيحان من سيطرة الانقلابيين، إلى أن ميليشيا الانقلاب تكبدت خسائر فادحة في جبهة بيحان خلال المواجهات الأخيرة، حيث سقط الكثير من قياداتهم في قصف الجيش الوطني وطيران التحالف العربي بقيادة السعودية.

 

وكثف الجيش الوطني بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، عملياته العسكرية لتحرير مديريتي عسيلان وبيحان آخر المعاقل التي تسيطر عليها ميليشيا الانقلاب في محافظة شبوة شرق اليمن.

 

وبالسيطرة على مديرية بيحان سيتمكن الجيش الوطني من قطع شريان مهم للانقلابيين، حيث تعد هذه المديرية البوابة الشرقية لمحافظة مأرب، وتبعد عن منابع النفط والغاز في حقول جنة وصافر أقل من 50 كلم، وتتوسط طرقاً رئيسية تربط بين ثلاث محافظات يمنية وبقية المناطق الشرقية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع