الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الاحد 20 اغسطس 2017م
  • الاحد 28 ذو القعدة 1438هـ
أرشيف الأخبارسنة 201710 اغسطساليمن.. فوضى وصراعات تعصف بقطاع الصحة في حكومة الانقلاب
فريق تحرير البينة
10-8-2017 - 18 ذو القعدة 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

يشهد قطاع الصحة في حكومة الانقلابيين بـ صنعاء حالة من الفوضى بسبب اتساع دائرة الصراع بين طرفي الانقلاب على النفوذ والاستحواذ على المناصب العليا لأجهزة الدولة في المؤسسات الواقعة تحت سيطرة الميليشيات.

 

وتقدم موظفو الإدارة العامة للطوارئ في وزارة الصحة بشكوى جماعية إلى وزير الصحة في حكومة الانقلاب ضد وكيل الوزارة المعين من قبل ميليشيات الحوثي، ناصر العرجلي، بسبب اقتحامه بعشرات المسلحين لمركز عمليات الطوارئ الإقليمي الخاص بمكافحة الأمراض الوبائية وإخراج الموظفين تحت تهديد السلاح.

 

واقتحم العرجلي المركز بعشرات المسلحين للمرة الثانية خلال أسبوعين، متهجماً على مدير المركز ونائبه الموالين للمخلوع صالح تحت مبرر تورطهما بقضايا فساد.

 

كما تقدم ببلاغات ضدهما إلى مباحث الأموال العامة.

 

وكان العرجلي قد اقتحم المركز للمرة الأولى في 25 تموز/يوليو الماضي قبل موعد افتتاحه من منظمات تابعة للأمم المتحدة ما دفع ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية، إلى الانسحاب ومغادرة المركز قبل الافتتاح.

 

وقدم مكتب الأمم المتحدة في صنعاء رسالة احتجاج إلى حكومة الانقلاب طالب فيها بالاعتذار عن اقتحام المركز لحظة تواجد ممثلي المنظمات الأممية.

 

وأصدر رئيس حكومة الانقلاب غير المعترف بها، عبد العزيز بن حبتور، قراراً بإيقاف العرجلي الذي رفض الامتثال للقرار كما رفضت مباحث الأموال العامة الاعتراف بقرار بن حبتور.

 

ودفع تواطؤ مباحث الأموال العامة مع القيادي الحوثي بوزير الصحة، محمد بن حفيظ، الموالي للمخلوع صالح، إلى مخاطبة وزير داخلية الانقلابيين، اللواء محمد عبدالله القوسي، مطالباً بعدم قبول أي دعاوى ضد موظفي الوزارة واعتبار تهم الفساد الموجهة إلى مدير مركز الطوارئ ونائبه جزء من زوبعة لأغراض شخصية، هدفها الإساءة لموظفين مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة.

 

كذلك طالت فوضى الحوثيين عددا من المرافق الصحية في إب وذمار وصنعاء من خلال طرد المرضى وتحويل المستشفيات إلى مراكز لجرحاهم الذين يؤتى بهم من الجبهات بالمئات.

 

وأفادت مصادر طبية في المستشفى العسكري في صنعاء بأن ميليشيات الحوثي طردت المرضى وأخرجتهم بالقوة من قسم المسالك البولية وخصصته بالقوة لجرحاها، ما دفع الكادر الطبي للتوقف عن العمل مطالباً بإخراج عناصر الميليشيات من المستشفى.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع