قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الخميس 15 نوفمبر 2018م
  • الخميس 07 ربيع الأول 1440هـ
تحليلات إخباريةتحذيرات من تشييع بغداد بفك طوقها السني
موقع إسلام أون لاين

إسلام أون لاين/ 13-8-1427هـ

حذرت قيادات سنية عراقية من مخطط لميليشيات شيعية يستهدف السيطرة على العاصمة بغداد بتحويل أغلبيتها السنية شبه المطلقة إلى أقلية من خلال القتل والتهجير القسري لسكانها، في مسعى لتفكيك ما يسمى بـ"الطوق السني" المحيط بالعاصمة.

وقال عدنان الدليمي، الأمين العام لمؤتمر أهل العراق، في تصريحات خاصة لـ"إسلام أون لاين.نت": "إن ما يجري في بغداد الآن مؤامرة مخطط لها وليست حربا طائفية".

ومضى موضحا: "هذا المخطط يقوم على قتل وترويع وتهجير قسري للسكان السنة، خصوصا من محيط العاصمة بغداد وضواحيها، لتغيير خريطة بغداد السكانية".

واستطرد: "من خلال قراءة الأحداث اليومية نلمس خططا طائفية للسيطرة على بغداد من قبل مليشيات وقوات شيعية داخل الدولة تستهدف إقصاء السنة وتهجيرهم وجعلهم أقلية في العاصمة، رغم أنهم يمثلون أغلبية شبة مطلقة، وبالفعل نجحوا إلى الآن في إجبار عشرات الآلاف من أبناء السنة على النزوح خارج بغداد وخارج العراق أيضا".

ولفت الدليمي إلى أن الصحف التابعة لبعض الأحزاب السياسية والقوى المشاركة في الحكومة العراقية أصبحت تصف بغداد بأنها عاصمة "أهل البيت" وليست عاصمة الخلافة الإسلامية.

وأضاف أن "بعض هذه الصحف تصف مساجد أهل السنة بمساجد الكفر، في الوقت الذي يتحدثون فيه عن المصالحة الوطنية".

وشدد الديلمي قائلاً: "رغم دعمنا للمصالحة، فإننا لا نلمس تصميما جادا من قبل الحكومة على حل المليشيات الشيعية التي تسعى للسيطرة على العاصمة".

دور إيراني

المحلل السياسي العراقي نزار السامرائي اتفق مع الدليمي على أن بغداد تعيش الآن في مفترق طرق.

وقال في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت": "بغداد تحولت إلى مركز التقاء وتقاطع أنشطة استخباراتية دولية ومليشيات وفرق موت ومجرمين بعدما كانت مدينة تحفظ توازن التركيبة العراقية".

وأضاف أن "إيران، وبمساعدة مليشيات وأحزاب بعضها مشارك في الحكومة، تسعى إلى تغيير التركيبة الديموجرافية لبغداد من خلال تهجير السنة وتوطين آلاف الإيرانيين بعد تزويدهم بوثائق مزورة تفيد بأنهم عراقيون شيعة".

وكان أبو باقر، المتحدث باسم المرجع الشيعي السيد الحسن الصرحي، صرح لفضائية "الديار" العراقية نهاية يوليو الماضي بأن "قرابة 150 ألف إيراني دخلوا العراق، واستوطنوا فيه".

مصادرة أراضي السنة

مصادرة أراضي ومساكن السنة في بغداد من أهم أدوات تنفيذ مخطط تغيير التركيبة الديموجرافية للعاصمة.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "الزمان" العراقية الإثنين 4-9-2006 أن نحو 200 ألف قطعة أرض كان قد خصصها النظام العراقي السابق لمنتسبي الجيش العراقي المنحل- وأغلبهم من السنة- تم مصادرتها، ووضعت ميليشيات وأحزاب شيعية -لها قوات مسلحة- يدها على قسم من هذه الأراضي.

وفي معرض تعليقه على هذه الواقعة، أكد الخبير القانوني والمحامي العراقي ثائر جمال العاني لـ"إسلام أون لاين.نت" أن مصادرة هذه الأراضي إجراء غير قانوني.

ولفت العاني إلى أن عدد الدعاوى المسجلة بسبب مصادرة هذه الأراضي بلغ نحو 140 ألف دعوى ضد الحكومة، هذا بخلاف ما تصادره الميليشيات الشيعية المسلحة.

طوق بغداد

وأوضح العاني "أن التواجد السكاني في طوق بغداد بغالبيته السنية (المدائن، والراشدية، والتاجي، والبصام، واليوسفية، واللطيفية) هو تواجد قديم وليس مقترنا بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأوضح أن غالبية السنة في هذا الطوق ينتمون لعشائر يمتد تواجدها منذ مئات السنين من خلال طبيعتهم الفلاحية، وذلك بمحاذاة نهر دجلة الذي يطوق بغداد.

وتعرض أهالي منطقة "كميرة" و"شاطئ التاجي" و"الراشدية" شمال العاصمة لهجمات شنتها مليشيات مسلحة يوم 26 أغسطس الماضي.

كما تواجه منطقة المدائن جنوب شرق بغداد -وبشكل مستمر- حملة تطهير عرقي واسعة -يتهم السكان أجهزة أمنية في الدولة بالتورط فيها- الأمر الذي أجبر عشرات العائلات السنية على الفرار منها.

ووجه أعضاء مجلس شورى مدينة المدائن وبعض العائلات نداءات للمنظمات الدولية يوم 25 أغسطس الماضي للتدخل من أجل إيقاف ما وصفوه بـ"حملة تطهير عرقي" تتعرض لها المنطقة على يد الميليشيات التي دهمت بيوتا ومحلات واختطفت 1315 شخصا، بينهم أطفال ونساء، كما سرقت العديد من سيارات المواطنين وممتلكاتهم الشخصية.

فيدرالية شيعية

ويرى المراقبون أن خطة قتل وتهجير السنة قسرا من بغداد تستهدف التمهيد لإقامة فيدرالية شيعية موازية لفيدرالية الجنوب التي طالب بها عبد العزيز الحكيم، رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، استنادا للدستور العراقي الذي أقرته الجمعية الوطنية (البرلمان) يوم 29 أغسطس الماضي، وينص في أحد بنوده على حق محافظة أو أكثر في تكوين إقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أعلن الشهر الماضي أمام البرلمان العراقي عن إحباط قوات الأمن العراقية محاولة "متشددين" احتلال أحياء بغرب بغداد، ذي الأغلبية السنية، وهي منطقة شهدت اشتباكات طائفية شرسة خلال الأيام القليلة الماضية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل -35.00 من 5التصويتات 1تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع