BBC العربية: مقتل 10 في غارة جوية حكومية على بلدة الحويجة بالعراق *** الجزيرة: عشرات الضحايا المدنيين بقصف القوات الحكومية بالعراق *** العربية: نظام الأسد يقصف جنوده في جرمانا عن طريق الخطأ *** الجزيرة: الائتلاف السوري المعارض يقيل حكومة أحمد طعمة *** BBC العربية: اليمن: توقع اندلاع مواجهات جديدة في أرحب
  • الاربعاء 23 يوليو 2014م
  • الاربعاء 26 رمضان 1435هـ
المقالات ملفات إيرانية الحالة الدينيةماذا جنت إيران من الثورة الإسلامية؟!!
د. سيف الإسلام بدر الدين الحكيم

مشاركات الزوار/ خاص بالبينة

مع اقتراب حكم العمائم السوداء في ايران من الدخول في عقدها الثالث لا بد ان نعرج على الانجازات العظيمة التي حققتها هذه السلطة التي بشرت الايرانيين والعالم الاسلامي باحلام وردية وعصر ذهبي وان عصر الظلم والقهر والفقر قد ولى ، وان ايران ستتحول الى جنة يؤمها المسلمين من كل حدب وصوب هروبا من الفساد والفقر في بلدانهم ، الى حيث العفة والطهارة والازدهار.

فما هي هذه الانجازات

لا نتحدث في هذه المقالة عن الظلم والقهر وتكميم الافواه والتطهير العرقي لغير الفرس والمذهبي بحق السنة. لان ذلك يطول ولكن نتحدث عن الفساد الاخلاقي والادمان على المخدرات والفقر والبطالة.

الدعارة في ايران

المشاكل الجنسية التي أمست تشكل تهديداًً حقيقياً للمجتمع الإيراني، وانتشار الايدز بسبب المخدرات وزواج المتعة، وانتشار دور الدعارة ولا سيما في المناطق ذات الطابع الديني مثل مدينة قم وطهران ومشهد، ويشكو محافظ مدينة قم من انتشار بيوت الدعارة في مدينته المقدسة، وهي مدينة الحوزة العلمية، وفي اجتماع مع المسئولين في المحافظة، ذكر بأن عدد بائعات الهوى في المدينة يتجاوز (20000) امرأة، هذا حسب ما مسجل في حين ان الأرقام الحقيقية هي أضعاف هذا العدد، فقد ألقي القبض عام 2001 على اكثر من (17000) امرأة تمارس الرذيلة تحت ستار " زواج المتعة " وتشير المعلومات بأنه تم إلقاء القبض على أكثر من (10000) فتى وفتاة بسبب سلوكهم الذي لا يتوافق مع الإسلام، ، كما تم العثور على كميات كبيرة من المشروبات الروحية، وأوراق اللعب(القمار) وتشير الصحف الإيرانية الى أن مدينة قم تحولت الى مرتع خصب لتجارة المخدرات أيضاً، وكشف عام 2001 عن فضيحة "غولشهر" التي هزت إيران وقتذاك عن إيجار الفتيات القاصرات وتزويجهن كرهاً عبر زواج المتعة، وكان الأمر يجري تحت رعاية رجال الدين وبتشجيع منهم، وكانت الفضيحة تتعلق بإنشاء " مؤسسة رعاية شؤون الفتيات الهاربات" عام 1997، وذلك لإيواء والاعتناء بالفتيات اللواتي يهربنّ من بيوتهنّ، بسبب تعرضهنّ للتحرش الجنسي من عوائلهن أو سوء المعاملة، أو بسبب إدمان آبائهنّ على المخدرات، وتبين بعد التحقيق أن رجال الدين والمسئولين الأمنيين وكبار القضاة قد تزوجوا منهن لساعات " زواج المتعة " دون أعتبارات العدة القانونية والشرعية، ومن ثم بدءوا بعرضهن على الزبائن، وقد أصيب عدد منهن بمرض الايدز.

ويذكر حجة الإسلام موسوي بأن معلومات وصلت أليه تفيد بأن "فتيات" المؤسسة كن يغادرنها ليلاً رغم أن التعليمات لا تجيز ذلك وعلى متن حافلات تعود للحرس الثوري الإيراني، وسيق رئيس المركز(حجة الإسلام منتظري مقدم) مع عدد من رجال الدين ورجال الأمن والقضاء الى العدالة، ومن الجدير بالذكر أن الرئيس السابق محمد خاتمي أصدر أوامر مشددة بالتكتم على أسماء رجال الدين الشيعة الذين وردت أسمائهم في التحقيق، ولا سيما أولئك المنتمين الى الحوزة العلمية في قم للحفاظ على سمعتهم؟ ولكن بالرغم من هذه الإجراءات فقد تسربت بعض الأسماء ومنها حجة الإسلام حسين علي شاكري، وحجة الإسلام قلي زادة وآخرين.

وجاء في جريدة الوطن العدد 1431 ـ الجمعة 6/ 8 / 2004 برغم الجهود التي يبذلها النظام الإيراني، والإرشادات المتكررة التي يصدرها الملالي، إلا أن المراقبين لاحظوا ظاهرة خطيرة في المجتمع الإيراني، وهي ظاهرة الدعارة التي تحولت إلى مؤسسة كبيرة، وباتت علنية وتستقطب عددا ًهائلا من الفتيات من الطبقات الفقيرة، بحيث ارتفع عدد القضايا المضبوطة يومياً من 10 في عام 2001 إلى 36 في العام الماضي.

وعندما قام النظام الإسلامي في إيران العام 1979، صار البغاء على قمة المحظورات في البلاد. ولكن لم يعد ممكناً تجاهل الوضع اليوم في ظل التزايد السريع للبغاء كمشكلة في البلاد. وتقول جميلة كاديفار عضو البرلمان الإيراني وعضو الفصيل النسائي في البرلمان: إن مبعث قلقنا الرئيسي يكمن في انتشار هذا الاتجاه بشكل خطير. ويسدل المراقبون على انتشار الفساد بواقعة وردت في سجلات الشرطة، وهي أنه في يوم واحد أوقفت الشرطة 148 شخصا بينهم 44 امرأة في مدينة مشهد "حيث تقوم واحدة من أهم العتبات المقدسة". وذلك في أكبر حملة مداهمات ضد أوكار البغاء منذ قيام الثورة الاسلامية العام 1979.

وأوضحت التقارير أن الموقوفين يشكلون أعضاء 11 شبكة " للشر والفساد والبغاء والاغتصاب "، كما قال قائد الشرطة في مشهد وقد مثل أمام المحكمة ما مجموعه ستون شخصاً، بينهم ثلاثة من الشخصيات المهمة لم يكشف النقاب عن هويتها، بتهمة الانتماء إلى شبكة بغاء كبيرة أطلق عليها اسم " عش الشياطين ". وذلك في أهم دعوى من هذا النوع خلال السنوات العشرين الأخيرة.

ويوجد بين هؤلاء ممثل كبير وعدد كبير من لاعبي كرة القدم الذين يبدو أن المحكمة قد برأتهم. وبالإضافة إلى نشاطاتها في إيران، كانت الشبكة ترسل فتيات إيرانيات لممارسة البغاء في فرنسا وبريطانيا وتركيا وفي دول خليجية.

وتجدر الإشارة إلى أن التقارير التي تقدمها الجهات الرسمية في هذا الخصوص لا تعكس، لاعتبارات معروفة، عمق الأزمات الاجتماعية التي يعاني منها الشعب الإيراني في الوقت الراهن، فالإحصاءات الأقرب إلى الواقع، لا تقل عن ضعف الأرقام التي تقدمها التقارير والبيانات الحكومية.

و في تقرير للبروفسور Donna M. Hughes من جامعة رود ايزلاند بعنوان الاصولية الاسلامية وتجارة عبيد الجنس في ايران. والمتطرفون الايرانيون الذين التحقوا بهذه النزعة الكونية ضد المرأة, ابتدعوا طريقة اخرى لنزع انسانية المرأة والفتاة وذلك عن طريق تجارة الدعارة بهن.

إن معرفة العدد المضبوط لضحاياهن شيء مستحيل التأكد منه, ولكن وحسب مصادر رسمية بطهران فهنالك زيادة بحدود 635%في عدد المراهقات الداعرات.

ففي طهران هنالك حوالي 84000عاهرة من النساء والفتيات وعدد بيوت الدعارة تصل الى 250 بيتا مازالت تعمل . وهذه التجارة اصبحت تتم على مستوى دولي , فالالاف الايرانيات من النساء والصبايا يتم بيعهن كعبيد جنس خارج ايران.

ويعتقد رئيس مكتب الانتربول بطهران ان تجارة عبيد الجنس هي الاكثر رواجا في ايران المعاصرة, وهذه التجارة الجنائية تتم بعلم ومشاركة المتطرفين الحاكمين في ايران, فمسؤولوا الدولة منخرطون في هذه التجارة وبسوء المعاملة الجنسية للنساء والفتيات.

ظاهرة اطفال الشسوارع واستغلال المسؤولين للفتيات المراهقات يذكر صباح الموسوي في تقرير على موقع ايلاف يوم 9 نوفمبر 2005 وما مازال المدافعون عن النظام الإيراني يجهلون أن عدد الأطفال الذين يعيشون بدون مأوى في شوارع طهران وحدها يعادل عدد أطفال الشوارع في دول أمريكا اللاتينية الأشد فقرا.

إن أحد الاسباب وراء ازدياد الدعارة وتجارة الجنس هو عدد الفتيات من المراهقات اللاتي يهربن من بيوتهن, فهن يثرن على القيود المتعصبة المفروضة علىحريتهن وسوء المعاملة في بيوتهن, وادمان الوالدين على المخدرات, ولكن لسوء حظهن فانهن يتعرضن الى معاملة اقسى واستغلال ابشع وهن يبحثن عن حريتهن. ان 90% من الفتيات اللاتي هربن من بيوتهن انتهوا الى الدعارة.

وكنتيجة لهذه الظروف هنالك بطهران 25000 طفل في الشوارع واغلبهم من المراهقات. لقد تم احداث ملاجئ في المدن للفتيات اللاتي بدون مأوى, لكن المسؤولين الذين يديرون هذه الملاجئ فاسدون, فهم يديرون حلقات دعارة مستغلين الفتيات في هذه الملاجئ, ففي مدينة خرج تم اعتقال رئيس المحكمة الثورية مع سبعة مسؤولين كبار لارتباطهم بحلقة دعارة لفتيات بين 12-18 عاما ممن كن في مركز التوجيه الاسلامي!!!

وتزداد الامثلة عن الفساد: كان هنالك قاض في الخرج منغمس في شبكة لبيع الفتيات خارج البلاد. وفي قم المركز الرئيسي لدراسة الدين تم اكتشاف حلقة دعارة وتم القاء القبض على مسؤولين في وكالات الدولة من ضمنها مسؤولين في دائرة العدل!!!.

ان حجم الدعارة في ايران في عهد المعممين لم يكن موجودا في عهد الشاه بهذا الحجم. ان زواج المتعة الواسع الانتشار و المعترف بها رسميا بفتاوي الملالي الذين اجازوا الزواج المؤقت واعتبروه حلالا، لم تقض على الدعارة والفساد كما يزعم علماء الامامية حيث ينسبون الى جعفر الصادق رحمه الله وهو منه بريء ( لو لا عمر ما زنى الا شقي ) أي لولا ان عمر حرم زواج المتعة ما زنى الا شقي، وها هو اشقياء الملالي انغمسوا في الرذيلة الى حلقومهم رغم انتشار زواج المتعة عندهم.

علما ان الذي حرم زواج المتعة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عمر رضي الله عنه حيث جاء في كتاب الاستبصار للطوسي عن علي رضي الله عنه ( ان رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم زواج المتعة ولحوم الحمر الاهلية عام خيبر ) ايران تصدر انجازات ثورتها الاسلامية الى دول الجوار والعالم اجمع. تجود حكومة الملالي بتصدير امراضها وقمامتها الى الجيران ( عرفانا منها بحقوق الجيرة ) ولان كأسها امتلأت بهذه القاذورات وفاضت الى دول الجوار حيث الاناء ينضح بما فيه.

جاء في تقرير كتبه خسرو علي اكبر ان عدد الايرانيات اللاتي يمارسن الدعارة في دبي يقدر بحوالي اربعة آلاف، وذكرت صحيفة ايران امروز ان السبب الأساس الذي يدفع النساء الايرانيات لممارسة الدعارة في دبي هو الوضع الاقتصادي الصعب للمرأة الايرانية في داخل ايران والقيود الاجتماعية سواء في الفضاء الاجتماعي العام أو في داخل فضاء البيت ونطاق الأسرة.

وتشير الصحيفة الى عشرات التحقيقات التي نشرتها الصحافة الايرانية عن وجود شبكات منظمة تقوم بتهريب النساء الايرانيات الى دبي تحت ذريعة العمل، وهي تقوم بترغيب الفتيات الايرانيات وتصور لهن الحياة هناك بالجنة القريبة. جاء في تقرير نشره موقع عارف نيوز الاخباري المقرب من اليمين الايراني، عن الاتجار بالنساء الايرانيات في الامارات العربية، ان الفتيات الايرانيات هن الأغلى سعرا في سوق التجارة الجنسية في الامارات، وان ا العرب يدفعون مبالغ ضخمة للفتيات الايرانيات ويفضلوهن على سائر بائعات الهوى من البلدان الاخرى، ويفضلون الفتاة التي لاتتجاوز العشرين عاما.

وقد كانت وكالة الانباء الوطنية أول من نشر تحقيقيا عن الاتجار بالفتيات الايرانيات في الامارات، وقد حمل التحقيق عنوان :"الملائكة التعساء" وشكل التحقيق صدمة للايرانيين. . فتجار عبيد الجنس يستفيدون من أي فرصة في حياة النساء والصبايا اللاتي يتواجدن في مجتمع غير محصن, فمثلا بعد زلزال بام تم اختطاف صبايا ونقلهن الى طهران في اسواق معروفة للايراني والاجنبي .

ويتم نقل ضحايا هذه التجارة المشينة الى دول الخليج العربي, وحسب رئيس السلطة القضائية بطهران يقوم المهربون باقتناص بنات بعمر 13-17 عاما ( بل هنالك تقارير عن بنات بعمر 8-10 اعوام!!)وارسالهن الى دول الخليج العربي.

لقد تم اكتشاف حلقة مجرمة بعد ان هربت صبية بعمر 18 عاما من سرداب حيث بنات اخريات كن سيرحلن الى قطر والكويت ودولة الامارات العربية. إن عدد النساء والصبايا اللاتي تم ترحيلهن من دول الخليج العربي يشير الى ضخامة هذه التجارة.

لقد اكتشفت الشرطة عدد من حلقات الدعارة وعبيد الدعارة تعمل بطهران وباعت صبايا الى فرنسا وبريطانيا وتركيا, فاحدى الشبكات اشترت بنات ونساء ايرانيات وعملت لهن جوازات سفر مزورة وارسلتهن الى اوربا ودول الخليج العربي.

وهنالك حالة لبنت بعمر 16 عاما تم بيعها الى اوربي 58 عاما مقابل 20 الف دولار امريكي. في شمال شرق ايران (مقاطعة خراسان) يقول تقرير للشرطة المحلية بان هنالك فتيات يتم بيعهن الى باكستان كعبيد للجنس حيث يتزوج رجال باكستانيون فتيات ايرانيات (12-20 عاما) ثم يبيعونهن الى دور دعارة تسمى خرابات في باكستان , ولقد تم القاء القبض على شبكة وهي تتصل بعوائل فقيرة بالقرب من مدينة مشهد وهم يعرضون عليهم تزويجهم بناتهم. ولقد تم اقتياد هؤلاء الفتيات الى باكستان وتم بيعهن الى دور الدعارة.

الادمان في ايران:

لقد حققت عهد آيات الله انجازا عظيما في مجال المخدرات حيث سجلت اعلى نسبة ادمان في العالم لا يتقدم عليها احد. وجاء في تقرير للأمم المتحدة لكارل فيك من طهران : إيران الأولى عالمياً في إدمان المخدرات بسبب البطالة.. جاء فيه. وطبقا لتقرير المخدرات العالمي عام 2005 الذي اصدرته الامم المتحدة عن مدمني الافيون في العالم، توجد في ايران اعلى نسبة من المدمنين في العالم، اذ ان 2.8 في المائة من السكان الذين تزيد اعمارهم عن 15 سنة مدمنون على نوع من المخدرات، والى جانب ايران توجد دولتان فقط في العالم تتعدى نسبة المدمنين فيهما 2 في المائة وهما موريشيوس وقيرغيزستان. ان بعض الادارات الحكومية تعتقد ان عدد المدمنين يصل الى 4 ملايين شخص، فإن ذلك يضع ايران على قمة عدد السكان المدمنين في العالم على المواد المخدرة بما في ذلك الهيروين.

وعندما دمر الزلزل مدينة بام في نهاية عام 2003، كان من بين مواد الاغاثة التي ارسلتها الحكومة الى المدينة جرعات من الميثادون وهو مخدر مركب يستخدم لعلاج مدمني الهيروين والمورفين، حيث يعتقد ان 20 في المائة من سكان المنطقة من المدمنين.

ويعتمد العديد من الايرانيين على المواد الافيونية لدرجة ان المحللين الحكوميين النافذين يشيرون الى انه يجب على الدولة دراسة زراعة الافيون، كما ذكر آذارخاش موكري، مدير المركز الايراني الوطني لدراسات الادمان. وجاء في تقرير اليونسيف في موقعها على الانترنيت ومعدل الإدمان على المخدرات في إيران من أعلى المعدلات في المنطقة. وإضافة إلى آثاره الاجتماعية والاقتصادية، أصبح الإدمان على المخدرات عاملا أساسيا يسهم في الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب ومرض الإيدز.

الايدز في ايران الايدز هي النتيجة الطبيعية لهذه الرذائل بالاضافة الى الفقر والبطالة. ففي تصريح لوزير الصحة الإيراني عام 2001 ذكر د.علي سياري بأن عدد المصابين المسجلين رسمياً بفيروس الايدز في طهران أكثر من (15) ألف شخص وأن العدد يتضاعف سنوياً بستة أضعاف، ويعرب المسئولون في وزارة الصحة الإيرانية عن خشيتهم من أن يكون عدد المصابين حالياً بحدود (60-70) ألف شخص.

ويؤكد هؤلاء ان العدد الصحيح غير معروف وربما يتجاوز هذه التقديرات، وأوعز الوزير سبب انتشار المرض الى زواج المتعة قائلاً " ان انتشار زواج المتعة جعل مكافحة هذا المرض صعباً، حيث يجيز القانون للرجال الزواج بأكثر من امرأة وبأوقات مختلفة مما يساعد على انتشار الأمراض التناسلية ومنها الايدز ".

ويرى عدد من المحللين أن انتشار الايدز في إيران يرجع الى :- العامل الأول هو انتشار ظاهرة المخدرات وتعاطيها عبر وخز الإبر، والعامل الثاني:- العلاقات الجنسية غير الشرعية كالبغاء وزواج المتعة الذي يشجع رجال الدين الإيرانيين عليه ويعتبرونه حلالاً،.وكان رئيس جمعية المساجين الإيرانيين قد أشار مؤخرا إلى أن الإيدز ينتشر بين المساجين المدمنين، وطالب الحكومة باتخاذ ترتيبات وقائية واهتمام بأحوال هؤلاء المساجين.ويصل عدد سكان إيران 70 مليون نسمة، وتصل نسبة البطالة فيها 25% (عام 1999) ونسبة التضخم 30% (عام 1999) كما يعيش أكثر من 53% من السكان تحت خط الفقر (1996). ويتوقع أن تواجه الأجيال الشبابية في إيران أزمات اجتماعية في العقد الجاري؛ نظرا للبطالة والتضخم المستشريين في البلد,,,,,,,,,,ويتوقع أن هذا العدد تضاعف في العام 2006.

الانتحار في ايران

أعلن المسؤلون في منظمات البيئة والصحة في النظام الإيراني أن إيران قد سبقت العالم في نسبة الانتحار ، معدل الانتحار في العالم بين 11 الى 12 شخص في كل مائة ألف ، ووصل هذا العدد في ايران الى 25 الى 30 منتحر في كل مائة الف. وأعلن مسؤلوا هذه المنظمة ان هذه المسألة سوف تكون كارثة داخلية مخجلة أمام العالم ، وقالوا ان الضغوطات السياسية والاجتماعية والثقافية والغلاء الفاحش هي من أسباب الانتحار، عن صحيفة نيمروز عدد 582. إيقاظ: هذه هي هدية دولة الآيات للشعب الإيراني، ولكن العجب كل العجب أن الشعب الإيراني قد وصلت صرخاته عنان السماء .

ويدافع عن النظام من أشباه الدعاة في خارج البلد لقاء دريهمات تافهة أو لما عشش في رؤسهم الأوهام نشرت جريدة القبس الكويتية الجمعة 6 ابريل 2007 العدد 12156 الانتحار ثاني اسباب الوفياة في ايران في 30 /10 /2006 اعلن في ورشة اقيمت في طهران بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية في مؤسسة البحوث واعادة النشاط وتحسين حياة المرأة الايرانية ان الانتحار هو السبب الثاني للوفياة في ايران وان النساء اكثر ضحية لهذا النوع من الموت وان عمليات الانتحار الفردي تشهد تصاعدا بين سائر فئات المجتمع.

وتتكتم السلطات الايرانية عادة عن بث الاخبار المتعلقة بالانتحار والاحصاءات الخاصة بها اعلاميا وذلك لاسباب تتعلق بسياسات الحكومة او لآراء بعض الخبراءالذين يرون ان في الامر مشجعا لاستشراء الظاهرة.

ويأتي الموت انتحارا بعد الموت بسبب الجاطات القلبية التي تعتبر اولى اسباب الوفيات. السرقات بالملياردات للآيات في دولة المستضعفين إن الفساد المالي لآيتهم مهدوي كني-الرئيس السابق للمجلس-ومحمد يزدي –الرئيس السابق للسلطة القضائية وعضو مجلس صيانة الدستور، وحجتهم رازيني، كشفه أكبر غنجي في جريدة عصر آزادكان الإيرانية، قال في 13 ديسمبر: إن القاضي محسني اجئي حكم على ملف خداداد بالإدانة بسرقة 123 مليارد تومان-العملة الإيرانية-بالإعدام، لكنه لم يحكم على محسن رفيق دوست -رئيس مؤسسة المستضعفين! التي هي تحت إمرة القائد مباشرة-الذي وقع على شيك لخداداد بمبلغ 150 مليون تومان! كما أن القاضي لم يحكم بشئ على اكبر خوش كوش الذي أصبح من أصحاب الثروة التي أتت بها الريح- كما اشتهر في إيران- بفضل قربه من السلطة والواواك، مع أنه بنى بهذه الثروة التي أتت بها الريح بناية كان يسكن في طبقة منها وفي الأخرى كان يسكن سعيد إمامي المنتحر، وفي الثالثة مصطفى كاظمي-المسجون حاليا-،إن اجئي غرم خوش كوش عشرات الملايين في ملف الهواتف النقالة، لكنه لم يرسله إلى السجن، و هو مسجون الآن بتهمة أخرى وهي ضلوعه في الاغتيالات! كما أن ري شهري – وزير الواواك الأسبق-ورئيس محكمة رجال الدين في وقته أراد محاكمة حجتهم رازيني بتهمة اختلاس 5/1 مليار تومان ولم ينجح، وأما القاضي اجئي فلم يكتف بعدم محاكمته بل عينه في الهيئة المنصفة في محكمة عبدالله نوري !

*كتبت أسبوعية – ارزشها - عدد 63 : عن بيع الإطارات لمؤسسة فاطمية التي أسسها يزدي، كتبت إن المؤسسة وستة من مديريها اشتروا بقيمة 100 مليون تومان أسهما تصل قيمتها الأصلية حدود 10 مليار تومان، والقاضي اجئي لم يحرك ساكنا.

*وأما آيتهم ناصر مكارم شيرازي الذي قال في يوم تصويب مادة ولاية الفقيه: إن هذا يوم أسود في تاريخ إيران، لايدافع عن النظام لوجه الله، يبدو أنهم بذلوا له مصنع - هفت تبه - واشترى مصنع السكر هذا بمبلغ 100 ألف تومان وباعه بـ 35 مليار تومان، إيقاظ: وقصة السرقات من سراق الدين والدنيا طويلة وقد نشرت في الداخل والخارج ولايسعنا نقلها كلها مراعاة للاختصار وبعد هذه بعض انجازات الثورة ( الاسلامية ) الايرانية فما هو السبب في هذا الانحدار الاجتماعي والانحطاط الخلقي في دولة تدعي ان حكومتها اسلامية وانها تطبق الشريعة، فهل عجز دين الله عن احتواء امراض العصر وعلاجه بل وتردى الامر ووصل مستوى الدعارة والادمان الى درجات فاقت دول الكفر والانحلال،؟ ام ان المنهج الذي تطبقه الدولة الايرانية ( الاسلامية ) هو منهج محرف؟.

ان العالم الاسلامي اليوم يعيش صحوة اسلامية ويشهد اقبال الشباب على الالتزام بالاسلام واقبال الى المساجد رغم الملاحقات ومراقبة الاجهزة الامنية لرواد المساجد بل وحتى القتل والاختطاف في بلد مثل العراق.

وهناك توجه طوعي للفتيات المسلمات بارتداء الحجاب، رغم الامبراطورية الاعلامية الظخمة الموجهة لهدم الاخلاق وصرف الشباب عن الالتزام والعبادة سواء من داخل البلاد او خارجها، ورغم محاربة حكام المسلمين لهذا التوجه الاسلامي ووضع العراقيل قبلها وتوغلت هذه الصحوة في اوساط الفنانين والفنانات .

بل حتى عند الغربيين هناك صحوة وعطش روحي يظهر اما على شكل التزام بالطقوس الدينية المسيحية او على شكل تحول الى الاسلام بشكل ملفت للنظر. ولكن السلطة في ايران تملك وسائل اعلام ضخمة وامكانيات مادية كبيرة، وهي من اوائل الدول التي تملك اجهزة امنية، من الشرطة والمخابرات والحرس الثوري التي تعمل دائما بقانون الطواريء. ورغم ذلك هي تمشي عكس تيار التوجه الروحي سواء في العالم الاسلامي او الغربي. ان العقيدة الصحيحة تؤدي الى سلوك صحيح، ولا يمكن لعقيدة انحرفت عن مسارها ان تربي الاجيال على الاخلاق والسلوك الصحيحة، مهما تسربل هذا التوجه بغطاء اسلامي، فاي خروج على منهج الله لا يستطيع الانسان ان يرعاها حق رعايتها كما ابتدع النصارى الرهبانية والتبتل فاصبحوا يأتون الزنى والفواحش داخل كنائسهم لانهم خرجوا على منهج الله وان كان هذا الخروج نحو التعمق في عبادة الله سبحانه يقول تعالى ( ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها لهم فما رعوها حق رعايتها .. ).

وكذلك الشيعة الصفويون ـ وان كان معضم الشيعة الآن على هذه العقيدة ـ لما انحرفوا عن منهج الله فسدوا وافسدوا ولا نعتدي ولا نتهم انما هذا هو واقعهم وبشهادة من ينتسب اليهم. يذكر علي الحسيني في الحوار المتمدن - العدد: 1845 - 2007 / 3 / 5 وهو عراقي هاجر الى ايران والتحق بالحوزة في قم وكان يحضر الدروس كمستمع الى حين حصوله على بطاقة المهجرين والدراسة الرسمية فيها وسكن مع طلاب الحوزة ونشر انطباعه عنهم وهو يقول في سكني الجديد في (بناية انديشه) والتي يسكنها اكثر من خمسين طالبا متوزعين في غرف البناية استطعت الاقتراب اكثر الى الواقع الطلابي الحوزوي من الناحية الحياتية والاجتماعية والاهم تمكنت من قراءة عقلية الحوزوي وانماط تفكيره في الدرس ومع الناس وكيف ينظر للحياة وللمستقبل .

هذا الاقتراب اكسبني دراية اعمق بشخصية الحوزوي وبالأزمات التي يعاني منها بسبب المفروض الديني والرغبة الشخصية التي تقف بالتضاد مع ما يراد لها في (انديشه) تعرفت على طلاب لم ينضموا للحوزة رغبة لمعرفة العلوم الدينية وانما بحثا عن امتيازات اجتماعية تعوضهم عن سنوات الفشل الدراسي الذي عاشوه في مدارسهم الحكومية او بحثا عن لقمة عيش بعد ان تقطعت بهم سبل الحصول على فرصة عمل .

اما من جاءوا لدراسة العلوم الدينية دراسة منهجية فهم ليسوا اكثر من ثلاثة طلاب من مجموع اكثر من خمسين طالبا حوزويا يسكنون في البناية اكتشفت ايضا في البناية بعض الجزئيات الاخلاقية المتعلقة بسلوكيات الحوزوي والتي منها ان بعض الحوزويين يمارسون العادة السرية ويشاهدون افلام الجنس ومنهم من له علاقات واسعة مع الدعارة تحت غطاء مشروعية زواج المتعة وايضا هناك من يستمع للاغاني والموسيقة المحرمة من قبل رجال الدين ..

هذا كله يتم بالسر والخفاء طبعا . طبعا. هذه هي البناية التي سكنتها وهي لا تختلف عن غيرها من بنايات تضم طلبة الحوزة وخصوصا في الاقسام الداخلية التي يكثر فيها الحديث عن علاقات مثلية بين بعض الطلبة وهذا ما ادركته لاحقا... وجاء في مقال في موقع هيئة الإذاعة البريطانية 2000/07/07 المخدرات والدعارة ينتشران في إيران أقر تقرير إيراني لأول مرة بأن الدعارة وتعاطي المخدرات آخذان في الانتشار بين الشباب في إيران.

ويقدر أن نحو خمسة أطنان من المخدرات تستهلك يوميا في العاصمة طهران وقال التقرير إن الدعارة تنتشر بشدة مع ارتفاع حالات الانتحار والطلاق وقد كتب التقرير محمد على زام رئيس الشؤون الثقافية والفنية في طهران، وهو يعد شخصية ذات نفوذ وقد وجد التقرير زيادة حادة في المشكلات بين عامي 1998 و 1999 .

ويقول التقرير إن إدمان المخدرات ينتشر بين تلاميذ المدارس، كما أن الدعارة زادت بنسبة 635% بين طلاب المدارس العليا، كما أن زيادة حالات الانتحار قد تجاوزت 109% ويقول محمد زام إن معدل سن من يمارس الدعارة انخفض من سن 27 إلى سن 20 خلال السنوات الماضية مع زيادة عدد النساء المنخرطات في هذا المجال ووجد التقرير أيضا أن كثيرا من الشباب الإيراني يغفلون الشعائر والواجبات الدينية ويقول التقرير إن 75% من عدد السكان البالغ 60 مليونا، ونحو 86% من الطلاب الشباب لا يؤدون الصلوات ويقول رضا عزام المعلق في بي بي سي إن نشر التقرير في الجرائد سيؤثر كثيرا في الإيرانيين. الالتزام بالصلاة : يذكر صباح الموسوي في موقع ايلا ف: غير أنه و بعد ستة وعشرون عاما من قيام نظام الجمهورية الإسلامية فان سبعين بالمئة من مساجد إيران لا تقام فيها صلاة الصبح.

وهذا ما أكده يوم الجمعة الماضي الشيخ محسن كديكور أحد ابرز رجال الدين المثقفين و واحد من اشهر المعارضين لسياسات النظام الإيراني خلال خطبة صلاة العيد التي ألقاها في أحد الثانويات الصناعية في طهران بعد أن عجز هو وأنصاره من تيار الوطني – الإسلامي في الحصول على مسجدا واحد يتفتح أبوابه لإقامة صلاة العديد الأمر الذي جعل كديكور يكرس خطبة العيد عن أوضاع المساجد في ايران وموضوع الشعارات السياسية التي مازال قادة النظام يطلقونها ، فإيران في عهد الجمهورية الإسلامية بلغت مرحلة من الانحطاط لدرجة باتت اغلب مراكز الدراسات مهتمة بالحالة الاجتماعية واضعة جملة من الحقائق بين يدي القراء والمشاهدين من خلال الأفلام والدراسات الوثائقية التي تقدمها.

آخر هذه الدراسات فيلم وثائقي بعنوان " كرگدن " المتعة أم اللواط أيهما يسبق الآخر في ايران؟. هذا الفيلم مدته 107 دقائق وهو من إخراج " هوتن شيرازی " ويتحدث عن حالة الأطفال المشردين في ايران وكيف يتم استغلالهم البشع من قبل عصابات المافيا التي يديرها كبار ملالي طهران.

وقد تقرر عرض هذا الفيلم في مهرجان يقام في مدينة غوتبرغ السويدية وهو واحد من عشرات او ربما مئات الدراسات الوثائقية التي تتحدث عن عمق المأساة الاجتماعية في ايران.

هذه المأساة التي يحاول قادة نظام الجمهورية الإسلامية التغطية عليها بشعارات الموت لأمريكا و الموت لإسرائيل ! فهل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟. المنهج الذي يتربى عليه طلاب الحوزة وقد تربى عليه علماء الامامية كابرا عن كابر الإكثار من ذكر (الجنس) في الكتب والرسائل الفقهية (العملية) نقلا عن سياحة في عالن التشيع مما يلفت النظر في هذه المصادر كثرة الحديث الكلام عن (الجنس) وبألفاظ وأوصاف مرذولة .

وتذكر كذلك أعمالا شنيعة تشمئز منها النفوس السليمة لا لشيء إلا لذكر الحيل والمخارج (الشرعية) للتحلل من إثمها ! فتحس أن هذه الجرائم والرذائل ممارسات عادية قد أدمن الناس على فعلها ويمكن إتيانها أو ارتكابها بلا نكير حتى من العلماء !

كل الذي يشغل الفقيه من جريمة مثل اللواطة هو هل الاغتسال منها واجب أم على الأحوط !! وينفق الكلام وبإفراط في ذكر أمور يخجل حتى القلم من تسطيرها مثل : اللواط بوالد الزوجة أو أخيها أو عمها أو جدها أو إتيان أمها وخالتها ومصائب وبلاوي عمت وطمت ( وقال الغلام وحكى الأمرد وأدخل فأوقب ) مما يجري النفس على ارتكابها ويهون عليها فعلها وممارستها ويعود الأذن على سماعها والمجتمع على تقبلها بل تشعر وأنت تقلب صفحات الكتب الفقهية المخصصة لذلك أنك أدنى إلى التقرب منها وأدعى وأرغب منك قبل قراءتها!

هذ ه بعض الفتاوي في الرسائل العملية التي يتربى عليه طلاب الحورة والمجتمع الشيعي عامة واعرضنا عن الكثير اختصارا الوطء في دبر الخنثى موجب للجنابة على الأحوط لزوما ...

ولو أدخلت الخنثى في الرجل أو الأنثى مع عدم الإنزال لا يجب الغسل على الخنثى دون الرجل والأنثى [منهاج الصالحين للخوئي 1/47] . - مسألة (982) : لو زنى بخالته قبل أن يعقد على بنتها حرمت عليه البنت وكذلك الحال في العمة على الأحوط (لماذا؟) ولو زنى بالعمة والخالة بعد العقد على البنت والدخول بها لم تحرم عليه، وكذلك فيما إذا كان الزنا بعد العقد وقبل الدخول على الأظهر [المسائل المنتخبة للسيستاني 339]. - مسألة (983) : لو زنى بامرأة أجنبية فالأحوط والأولى (انتبه : الأحوط) أن لا يتزوج بنتها .

ولو كان قد عقد عليها ثم زنى بأمها لم تحرم عليه بلا إشكال [المرجع السابق]. - مسألة (985) : لو زنى بذات بعل أو بذات العدة الرجعية حرمت عليه مؤبدا على الأحوط ، وأما الزنا بذات العدة غير الرجعية فلا يوجب حرمة المزني بها فللزاني تزويجها بعد قضاء عدتها [المرجع السابق ] . أين هذا من قول الله تعالى : (الزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين) النور3 ؟!! - مسألة (986) : لو زنى بامرأة ليس لها زوج وليست بذات عدة جاز له أن يتزوجها ويجب عليه تأخير العقد إلى أن تحيض على الأحوط .نعم يجوز لغير الزاني تزويجها قبل ذلك وإن كان الأحوط هو التأخير [المسائل المنتخبةللخوئي 300] ، على قول وعلى قول آخر : يجوز لغيره أن يتزوجها قبل ذلك إلا أن تكون امرأة مشهورة بالزنا فإن الأحوط عدم تزويجها قبل أن تتوب ، كما أن الأحوط عدم التزويج بالرجل المشهور بالزنا إلا بعد توبته والأحوط و الأولى استبراء رحم الزانية من ماء الفجور بحيضة قبل التزويج بها سواء ذلك بالنسبة للزاني وغيره [المسائل المنتخبة للسيستاني 339 مسألة (989) : لا تحرم الزوجة على زوجها بزناها وإن كانت مصرة على ذلك والأولى (الأولى!!) مع عدم التوبة أن يطلقها الزوج المصدر نفسه 340 - مسألة (991) : إذا لاط البالغ بغلام فأوقب حرمت على الواطء أم الموطوء وأخته وبنته (أقارب الدرجة الأولى فقط.!) ولا يحرمن عليه مع الشك في الدخول بل مع الظن به أيضا كما لا يحرمن إذا كان اللائط غير بالغ وكان الملوط به بالغا [مسائل خوئي 300] (!!!!!) .

ويقول آخر : ولا يحرمن الثلاث المذكورات مع الشك في الدخول بل ومع الظن به أيضا [مسائل سيستاني 340 مسألة 991]! - مسألة (992) : إذا تزوج امرأة ثم لاط بأبيها أو أخيها أو ابنها لم تحرم عليه [مسائل خوئي 300]. لو قيل لرجل : إن ابنتك حبلى من الزنا تريد أن تجهض جنينها ؟ فقال : نعم يحق لها ذلك أو قال : لا ، لا يجوز ثم سحب الغطاء وراح في نوم عميق !!

اني اجزم انه ديوث هكذا يتعامل هؤلاء( الفقهاء) مع مجتمعهم وما يحدث فيه من جرائم ومنكرات !! ومما تتحقق به الجنابة الجماع : ويتحقق بدخول الحشفة في القبل أو الدبر من المرأة وأما في غيرها فالأحوط (الأحوط) لزوما الجمع بين الغسل والوضوء للواطء والموطوء فيما إذا كانا محدثين بالحدث الأصغر وإلا يكتفي بالغسل فقط [منهاج خوئي 1/47 مسألة 172] .

هكذا الورع وإلا فلا ! يعني أن اللائط والملوط به إذا لاط أحدهما بالآخر وكانا على وضوء قبل اللواطة فليس عليهما إلا الغسل دون الوضوء ، وذلك على الأحوط .

هل تخيلت المسألة ؟! لوطي متوضئ كأنما قد استعد لأداء صلاة لا لفعل أداء هو من أشنع الموبقات والمنكرات !! هكذا يبارك هؤلاء (الفقهاء) الأمناء على دين المجتمع الفحشاء والمنكر! إن التطبيق العملي لهذه أن الفاعل والمفعول به كانا قد تهيآ لأداء الصلاة فخطر ببالهما أن يركب أحدهما الآخر في مكان ما ربما الحجرة التي بجوار الحرم ، وبما أن الغسل على الأحوط وهما لم يحدثا الحدث الأصغر قبل اللواطة فيمكن أن يستغنيا عن الوضوء والغسل ويؤديا الصلاة بكل خشوع. مسألة 171 ".

وإذا أدخل الرجل بالخنثى وتلك الخنثى بالاثنى، وجب الغسل، على الخنثى دون الرجل والانثى على تفصيل تقدم في المسألة " منهاج الصالحين السيد محمد صادق الروحاني ج 1 ص53. وهذا سبق حضاري توصل اليه الصفويون قبل الغرب اذ يركب عدة اشخاص بعضهم البعض في آن واحد.

اليس هناك قليل من غيرة وبقية من شرف لدى الفقيه فينكر هذا العمل الذي يخجل الانسان من تسطيره، بدل ان يجد له التخريجات الفقهية هل يجب عليه الوضوء ام لا. و هذه الروايات من( أوثق المصادر) ثم تأمل الواقع وما يدور فيه مما يطابق هذه الروايات ويسير على نهجها ! - أن الله تعهد للنبي (ص) أن لا يغادر لشيعة علي (ع) صغيرة ولا كبيرة ولهم تبدل السيئات حسنات [اصول الكافي . - أن الله يستحيي من تعذيب أمة دانت بولاية إمام عادل وإن كانت ظالمة سيئة [اصول الكافي]. - أن سيئة الشيعي خير من حسنة غيره اصول الكافي]. - وعن أبي عبدالله (ع) ما من مؤمن يقارف في يومه وليلته أربعين كبيرة فيقول وهو قائم (أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم بديع السموات والأرض ذو الجلال والإكرام وأسأله أن يصلي على محمد وأن يتوب علي) إلا غفرها الله عز وجل ولا خير فيمن يقارف في يوم أكثر من أربعين كبيرة [اصول الكافي]. - تصور مؤمن يقترف في يومه وليلته أربعين سيئة لا من الصغائر بل من الكبائر كالزنا واللواطة أو شرب الخمر او السرقة.. وما زال فيه خير الى ان يرتكب اربعين كبيرة الخ إذا كان هذا مؤمنا فكيف هم الكفرة إذن؟!! - ( وفي الآثار أن امرأة زانية من جيران أهل المعصية وتعزية الحسين (ع (ذهبت تقتبس نارا من مجلس العزاء فوجدتها قد خمدت فأشعلتها فدمعت عيناها من الدخان فغفر لها [انوار العلامة آية الله ملا زين العابدين 338] وهذه القصة المتهافتة كثيرا ما يوردونها ويستشهدون بها في المجالس والتعازي ..

انتهى الاقتباس من سياحة في عالم التشيع الشذوذ: لقد شذّ الشيعة في جملة من المسائل الأصولية والاخلاقية، خلافاً لكل الأديان، وحتى الأعراف الفطرية منها: المتعة المتعة هي دعارة بمباركة أصحاب العمائم وهي ابشع من الزنا لان الزنا حرام لا يقترفه الا اللاهثون وراء الشهوة ولا يُمارَسُ إلا سِرّا.

ويبقى المجتمع الملتزم بشرع الله على نقائه رغم وجود الزنى فيه، لان هذا العمل يمارس بعيداً عن أعين وعلم الشرفاء، فلا يجدها ولا يعلم بها إلا من يبحث عنها. أمّا في المُجتمع الذي يُؤمِن بِِِحِلِّيَّة المِتعة فسوف يدخل هذه الفاحشة إلى كل بيت، ولا يأمن أحد على زوجته، وبناته، وأخواته من هذا الفعل الشنيع ويسقط حد الزنا وتكون الآيات التي تتحدث عن حد الزنا لا معنى لهان إذ حتى لو تم ضَبطُ أيُّ اثنين يُمارسان جريمة الزنا، وان شَهدَ عَليهما عشرة، فسوف يَدَّعِيان أنهما يمارسان المتعة وينجوان من حَدِّ الزنى.

إن مجتمعاً هذا حاله سوف يعيش فوضىً جنسياً لا مثيل لها حتى في الغرب لان هذه الفوضى بمباركة الدين، بل ان هذا الدين يُشجِّع هذا العمل ويعتبر إتيان الفاحشة عبادة، وتركها منقصة في الدين وندامة يوم القيامة.

عن هشام بن سالم عن ابي عبد الله-ع- يُستَحَبُّ للرجل أن يتزوج المتعة وما احب للرجل مِنكُم أن يخرج من الدنيا حتى يتزوج المتعة ولو مرة.رسالة التعة للمفيد ص ؟! عن ابي عبد الله-ع-ما من رجل تمتع ثم اغتسل الا خلق الله من كل قطرة تقطر منه سبعين ملكا ًيستغفرون له الى يوم القيامة، ويلعنون مجتنبيها الى ان تقوم الساعة المصدر نفسه ص 9. ان الذي يؤمن بهذه الرواية يفضل المتعة على الزواج لانه ليس في الزواج هذه الفضيلة والمبتعد عنها ملعون. عن الباقر-ع- قال رسول الله- ص-لمَا اسري بي الى السّماء لحقني جبرئيل فقال: يا محمد ان الله عزّ وجلّ يقول اني قد غَفَرتُ للمتمتعين من النساء. المصدر نفسه ص9 إن الأثر المدمّر لهذه الرواية اكثر من كل ما يقوم به أعداء الإسلام في محاولة جر المرأة للانفلات لان هذه الدعوة بمباركة الدين بل ولها اجر اُخرَوي، ان الدّين هو الدّافِعُ القوي ورُبَّما الوحيد للعفة. فاذا كان هذا الدين يُشجّع على الانفلات ويفتح ابواب الشهوات على مصراعيه فكيف تُحافظ المرأة على عِفّتِها وكيف يحافظ المجتمع على نقاوته؟.!

ان العمل بهذه النصوص المفتراة على اهل البيت اوصلت ايران الى ما وصلت اليه.

امتحان، امتحان!!!

عن ابن يعفور قال سألت ابا عبد الله-ع- عن المرأة ولا ادري ما حالها ، أيتزوّجها الرجل متعة قال: يتعرّض لها فأن أجابته إلى الفجور فلا يفعل الكافي 5/ 454.

تصور رجلا وقوراً تقياً يختلي بامرأة أجنبية، فيراودها عن نفسها ويداعبها كي يعرف أهي شريفة ترفضه أم فاجرة تستجيب له، فكيف يستطيع هذا الرجل أن يلجم نفسه من الوقوع في الفاحشة اذا طاوعته هذه الفاجرة بعد طول تعرض لصعوبة الامتحان، وماذا اذا رآه الناس وهو يتعرّض لها أيقول نحن في امتحان البكالوريا؟ّ!! المال هو الأهم: عن أبي عبد الله-ع- قال: اذا بقي عليه شيء من المهر وعلم ان لها زوجاً، فما أخذته فلها بما استحل من فرجها ويحبس عنها ما بقي عنده الكافي 5/461 لا يهم التمتع بالمتزوّجة و لاتهم خيانتها لزوجها أيضا ولكن المهم ان يحاسبها كم جامعها وكم بقي له من المبلغ عندها.

اهكذا هانت الأعراض واستحلت الفروج بابخس الأثمان واصبح الإمام لا يغار على دين الله ولا يهمه وخيانة هذه الزوجة لزوجها، كل ما يهمه ويشغل باله كيف يحاسبها على المال الباقي توسيع الأبواب إمام الانفلات لئلا يبقى عفيف أو تبقى شريفة في المجتمع. عن أبان قال: قلت لأبى عبد الله-ع- اني أكون في بعض الطرقات فارى المرأة الحسناء ولا آمن ان تكون ذات بعل او من العواهر قال: ليس هذا عليك إنما عليك ان تصدقها في نفسهاالكافي 5/ حتى الطفلة البكر البريئة لم تنج من المؤامرة.

عن أبي عبد الله-ع- لا بأس بان يتمتع بالبكر ما لم يفض إليها مخافة العيب على أهلها رسالة المتعة ص10. وعنه لا بأس بتزويج البكر إذا رضيت من غير إذنِ أبيها الكافي 5/462 فَلتـقر عيون الآباء ولِيَناموا مِلءَ جُفونِهم، لأن أعراضهم مصونة، وان حدث وسلَمت نفسها لأحد فان بكارتها في أمان وهي مأجورة وهذا الأجر يصل لوالديها أيضا، إنها صدقة جارية لان الملائكة يستغفرون لهم إلى يوم القيامة.

وعن محمد بن مسلم قال: سألته-ع- عن الجارية يتمتع بها الرجل قال نعم إلا أن تكون صَبِيَّة تُخدَع قلت وكم الحد الذي إذا بلغته لم تخدع قال عشر سنين فقيه 3/461، تهذيب الاحكام 7/255، استبصار 3/145، وسائل الشيعة 21/36.

وسُئل أبو عبد الله-ع- الجارية ابنة كم لا تستصبى ابنة ست او سبع قال: لا ابنة تسع لا تُستَصبى الكافي 5/463.لكل عاقل ان يتصور فتاةً في عمر الزهور في ربيعها التاسع تذهب إلى بيت الجار ويستلمها ابن الجار(ابتغاءً للثواب) ويفعل بها كل شيء إلا فض بكارتها، وثانية عند جارها الآخر وثالثة مع ابن عَمِّها وأخرى مع ابن خالها، وتَكبُرُ على هذه الحالة إلى أن تصل إلى سِنِّ الزواج وتذهب إلى بيت العريس ( طاهرة عفيفة!! شريفة، تغمرها الحياء والخجل!!).

إعارة الفروج:

عن محمد بن مسلم قلت لأبي جعفر-ع-عن رجل يُحِلُّ لأخيه فرج جاريته قال نعم لا بأس بها له ما احلَ منها. وعن محمد بن مضارب قال: قال لي أبو عبدالله-ع- يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها فإذا خرجت فارددها إلينا استبصار 3_136،كافي 5/472- 480 إن الفوضى الجنسية التي يدعو إليها أقطاب رواة الشيعة باسم أهل البيت لا مثيل لها في الدنيا، فالرجل كلما أراد أن يكرم صديقاً له أو ضيفاً نزل عنده يهدي إليه جاريته كما يهدي قطعة من حلوى فتبقى هذه المسكينة تنتقل بين أحضان الرجال أليست هذه دياثة؟!!. غصب زوجة العبد: عن أبي عبد الله-ع- اذا زوج الرجل عبده أمته ثم اشتهاها قال له اعتزلها فإذا طمَثَت وَطِئها ثم يَرُدَّها عليه إذا شاء الكافي /481. الأديان كلها حتى الوثنية منها ترفض هذه الشناعة، و النفوس الأبية تَشمَئِزُّ منها، و الغرب بما فيه من إباحية وانحلال لم يصل إلى هذا الدرك.

والغريب أن هؤلاء الأصحاب( الأتقياء الأنقياء) لا تنتهي رغباتهم عند حد، فكل ما تشتهيه أنفسهم فلا بُدَّ أن يأتوها ثم يُلَفِّقون لها رواية ينسبونها للأئمة، والمشكلة الكبرى إن كل هذه الدياثة تُرَوَّج باسم أهل البيت.

وفي سبق حضاري قبل الغرب بمئات السنين، عن علي بن جعفر قال: سألت ابا الحسن-ع- عن الرجل يُقَبِّل قُبُلَ المرأة قال لا بأس. الكافي 0/497 باب نوادر تزوج المرأة حسب المواصفات الجسمية عند الامام وليس على التقوى عن ابي الحسن-ع- من سعادة الرجل ان يكشف الثوب عن امرأة بيضاء).

وعن أمير المؤمنين-ع- تزوجوا سمراء، عيناء، عجزاء، مربوعة فان كرهتها فعلي مهرها). وعن احمد بن محمد قال إن نَكحتَ فانكَح عجزاء). وعن أبي عبدالله-ع- اني جربت جواري بيضاء وأدماء فكان بينهن بون) هذه الروايات في الكافي 5/335، ولكن الإمام نسي أن يخبرنا أيُّهُنَّ أطيب! وكأن الإمام لا همّ له الاّ الجنس وانهم يصفون تجاربهم الثريّة في هذا المضمار، حاشاكم يا أهل البيت من هذه التهم. نوادر: عن ابي عبدالله-ع- ان المرأة الحسناء تقطع البلغم) كافي 5/336.

وعن زرارة عن أبي عبدالله-ع- في تزويج ام كلثوم(بنت علي بن ابي طالب) من عمر (بن الخطاب) قال: ذلك فرج غصبناه) كافي 5/346، وهذا معناه أن عمرt اغتصب ام كلثوم بنت علي tأهناك أحد في التأريخ أهان أهل البيت مثل زرارة وابن مسلم والهشامان؟. أما كان الأئمة مُحقِّين في لَعنِهِم هؤلاء؟.

أين شجاعة علي، واين غيرته على عرضه؟. إن علياً t وأهل بيته بريئون من هذه التهم التي ينسبها اليهم هؤلاء الأفاكين. وانظر الى عالمهم الورع الفاضل الورع التقي وهو ينقل في كتابه الكشكول عملية لواط بآيات القرآن الكريم وهو ينقل هذا الكلام عن عالمهم ذي القدر العلي والمكا نة السامية عندهم العلامة نعمة الله الجزائري في كتابه زهر الربيع.

يقول البحران في مقدمة كتابه الكشكول فرأيت أن اصنع كتابا متضمنا لطرائف الحكم والأشعار مشتملا على نوادر القصص والآثار قد حاز جملة من الأحاديث المعصومية والمسائل العلمية والنكات الغريبة والطرائف العجيبة يروح الخاطر عند الملال ويشحذ الذهن عند الكلال جليس يأمن الناس شره يذكر انواع المكارم والنهى ويأمر بالإحسان والبر والتقى وينهى عن الطغيان والشر والأذى الكشكول ( ج 1 / ص 4) ويقول ناشر الكتاب وهو موسسة دار الوفاء ودار النعمان ..عن هذا الكتاب العظيم : ( هو كتاب رائع يجمع بين الفقه والحديث والأدب والشعر والتاريخ وغير ذلك ؛ وجدير بأهل العلم والمعرفة أن ينهلوا من المنهل العذب فهذا الكتاب الأخلاقي الذي هو عبارة عن احاديث معصومية وعلمية ونوادر تحث على الفضيلة - قد تطاول صاحبه على القرآن مالا يتطاول عليه كبار الملحدين !!

يقول يوسف البحراني في كتابه ( الكشكول(( في الأثر أن أبا نواس مر على باب مكتب فرأى صبيا حسنا فقال : تبارك الله أحسن الخالقين. فقال الصبي : لمثل هذا فليعمل العاملون. فقال أبونواس : نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين. فقال الصبي الأمرد : لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون. فقال أبو نواس : اجعل بيني وبينك موعدا لاا نخلفه نحن ولا انت مكانا سوى. فقال الصبي : موعدكم يوم الزينة وان يحشر الناس ضحى. فصبر أبو نواس الى يوم الجمعة فلما أتى وجد الصبي يلعب مع الغلمان . فقال أبو نواس : والموفون بعهدهم اذا عاهدوا. فمشى الصبي مع أبو نواس الى مخدع خفي !!! فاستحى أبو نواس أن يقول للصبي نم ؟؟؟ فقال أبو نواس : ان الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم . فقام الصبي وحل سراويله وقال : اركبوا فيها بسم الله مجريها ومرساها. فركب أبو نواس على الصبي . فأوجعه !!!!!!!!!! فقال الصبي : إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة. وكان قريبا منهم شيخ يسمع كلام الصبي وأبو نواس ويرى ما يفعلون. فقال يخاطب أبو نواس : فكلوا منها واطعموا البائس الفقير . فقال الصبي : لا يكلف الله نفسا إلا وسعها): [ الكشكول / ج 3 - ص 83 وعن أبي عبدالله-ع-(... لا تنكحوا من الاكراد احداً فانهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء) كافي 5/352 اختبار مبتكر: عن عمار بن موسى قال: سألت أبا عبدالله-ع-عن الرجل يحل له ان يتزوّج امرأة كان يفجر بها فقال: ان آنس منها رشداً فنعم والاّ فَليُراوِدها على الحرام فان تابَعَتهُ فهي له حرام وان أبت فليتزوجها) كافي 5/356 باب الرجل يفجر بالرأة ثم يتزوجها اين عقول من يقرأون هذه النصوص ثم يسكتون ؟.

كم هتكت من أعراض، وكم استحلت من فروج، وكم أفسدت من حرائر، بل وكم أفسدت من بنات أطفال صغار كلها باسم أهل البيت الأبرياء من هذه الخزعبلات، أيُعقل أن يفتي الإمام أن يدخل الرجل على المرأة ويغلق عليها الباب ليراودها عن نفسها حتى يعلم أنها فاجرة أم عفيفة، وقد كان يفجر بها من قبل، ماذا لو دخل ابنها عليهما وهو يتعرّض لها، أيَعتَذِر ويغلق الباب ويقول أكمِلا امتحانكما خاتمة وقاعدة إن دين الإسلام دين يسمو بالإنسان ويرتفع به عن القاذورات والدنايا ويبتعد به عن الأنانية الضيقة إلى ميدان التكافل والإيثار الفسيح .

أما هذا الدين المحرف عن الاسلام فعلى العكس تماما أنه ينحط بالإنسان ويسفل به فحاشا أن يكون دينا منزلا من عنده جل وعلا أو منهجا واقعيا سار عليه أهل البيت (ع( إنه دين يقوم على أساس إتباع المتشابهات وفق القاعدة الآتية : كل دليل أو آية أو رواية تحتمل أكثر من وجه أو تفسير فإن كانت تتعلق بالمال والجنس فيؤخذ بالوجه الذي يميل إلى التوسع والمسامحة . وإن كانت تتعلق بالعبادة فتحمل دائما على الوجه الذي يتناسب مع التضييق والحذف والمشاححة وإن كان بعيد الاحتمال أو لا يخطر على بال .

هذا هو المنهج الذي يتربى عليه هؤلاء الحوزويون ومن ورائهم كل من يطلع على هذه الرسائل الآسنة، فكيف ينبت الزرع الطيب في الأسن، ان هذه العقيدة الميتذلة والمنهج المحرف بعيد عن دين الله بعد المشرقين و اهل البيت منه براء. فكل عاقل يعلم ان هذا المنهج الذي يتربى عليه علماء وفقهاء وقادة ايران لا بد ان تكون ثمرته هذا الحنظل الذي لا يمكن تجرعه . فهل يتعض الآيات ويراجعوا منهجم ام ان الهوى تمكن منهم واعمى بصائرهم.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.67 من 5التصويتات 9تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع