قناة الحرة: السفارة الأميركية في بغداد تحذر رعايها من ارتفاع حدة التوتر *** قناة الإخبارية: البحرين: تخريب السفن قبالة الفجيرة عمل إجرامي يهدد حركة الملاحة البحرية *** العربية: قائد الحرس الثوري: الوجود الأميركي في الخليج "كان تهديدا وأصبح فرصة *** العربية: الأمم المتحدة: الحكومة اليمنية ستعيد انتشارها في الحديدة عندما يطلب منها ذلك *** العربية: مجلس التعاون الخليجي يدين تعرض سفن مدنية لأعمال تخريبية قرب المياه الإقليمية للإمارات
  • الاثنين 17 يونيو 2019م
  • الاثنين 14 شوال 1440هـ
المقالات ملفات إيرانية أهل السنة في إيرانانتفاضة الأحواز.. تنقل المعركة إلى إيران
ناصر العتيبي

السياسة الكويتية 22-جمادى الأولى-1432هـ / 25-أبريل-2011م

نعم... حصل ما توقعناه وأشرنا إليه مراراً في مقالاتنا السابقة عن قمع النظام الصفوي في إيران لشعب الأحواز العربي وإن هذا الشعب سينهض حتماً ضد نظام الملالي الشمولي في إيران الذي أحكم قبضته عليه وحكمه بالحديد والنار.

فبينما كانت عصابة الشر من ملالي طهران منشغلة في تصدير ما يسمى »بولاية الفقيه« للخارج فإن الشعب العربي الأحوازي انتفض يوم الجمعة في مختلف المدن الأحوازية مندداً بنظام القمع والاستبداد ورافضاً لولاية الفقيه, وداعياً إلى منحه حقوقه الشرعية وتحريره من أغلال الفرس. وهذه الانتفاضة الثانية للشعب العربي الأحوازي التي جاءت تأكيداً للانتفاضة الأولى في العام 2005, التي قمعها النظام الفاسد في إيران بقوة السلاح وهم عزل! شعب الأحواز رفض الاحتلال الصفوي الفارسي الذي استعبده وفرض عليه حكم الظلام وسلبه حريته واستقلاله, وكلنا يعرف كيف ان الفرس احتلوا الأحواز وأقاموا فيها المعسكرات في كل محافظاتهم كما منعوهم من التحدث باللغة العربية, بل ان الفرس راحوا إلى أبد من ذلك عندما غيروا كل أسماء المدن والشوارع العربية إلى أسماء فارسية.

ومازال الأحوازيون يعانون من ظلم وجور الفرس منذ تسعة عقود من الزمن.

وكان الأحوازيون يتوقعون معاملة أفضل من نظام الملالي عندما جاؤوا للسلطة على اعتبار انه يرفع شعارات إسلامية تستوجب إنهاء النعرة العرقية, ولكن سرعان ما تبين لهم ان الملالي أسوأ من نظام بهلوي وأنهم جاؤوا ليكرسوا احتلال الأحواز ضمن توجههم العنصري الطائفي وتخطيطهم لإقامة الامبرراطورية الفارسية الصفوية الطائفية المقيتة ليس في إيران فقط, بل في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. ولكن الله خذلهم في البحرين والكويت. وكشف مخططاتهم اللئيمة مع أعوانهم المعروفين واحداً واحداً!!

ينبغي على العناصر التي مازالت موالية لهذا النظام الفاسد أن تفتح أعينها وأن تتابع ما يحصل في منطقة الأحواز, علماً أن الغالبية منهم من الطائفة الشيعية.

إذا كان الشيعة المسيسون يظنون أنهم سيستفيدون من نظام الملالي فهم يعيشون في جنة المجانين حتما.

لقد استعبد الفرس شيعة الأحواز وهم يستعبدون اليوم شيعة العراق, لاسيما في المحافظات الجنوبية.

لقد حان الوقت للشيعة العرب ان يتبرأوا من هذا النظام الفارسي الجائر, وأن يعلنوا بكل وضوح ارتباطهم وولاءهم للعرب كي لا يتيحوا الفرصة لهذا النظام بأن يجر الوبال عليهم.

النظام الإيراني الصفوي اليوم في مأزق كبير لاسيما بعد ان قرر الشعب الأحوازي مقاتلة الملالي زنقة.. زنقة.

سيخرج »رأس الضب« في الشهر المقبل وهو ما يسمى ب¯»الكنه وستختفي »دودة القز« إلى حين!



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع